fbpx
فن الرواية

عالم النظريات ليس عالمي. هذه التأملات هي تأملات ممارس لفن الرواية. فمجموع أعمال كل روائي تنطوي على رؤية ضمنية عن تاريخ الرواية وعن ماهيتها. هذا التصور عن الرواية المحايث لرواياتي هو الذي جعلته يفصح عن نفسه في هذا الكتاب“.
ميلان كونديرا
* * *
في كتابفن الرواية، يشرع ميلان كونديرا في سبر سؤال شغله على امتداد مساره الروائي: ما هي الرواية؟ ماذا تحمله لنا؟ فيم هي ضرورية؟
في هذه النصوص السبعة، المستقلة والملتحمة في آن، يعرض كونديرا تصوره الشخصي عن الرواية، حيث إن تأملاته تظل، على مدار الكتاب، مرتبطة بإحالته الدائمة إلى الكتاب الذين يشكلون أسس رؤيته الشخصية لتاريخ الرواية: سرڨانتس، كافكا، بروخ، سترن، ديدرو، فلوبير، بلزاك، دوستويفسكي، تولستوي، موزيل، غومبروڨيتش
قد يبدو الكتاب، وهو يجيب عن هذه الأسئلة، أنه ينحو منحى نظرياً ولا يتوجه سوى إلى المختصين، إلا أنه أبعد ما يكون عن ذلك. فقوة كونديرا الكبيرة تكمن في مخاطبة قرائه بنوع من البساطة ومن القرب، حيث إن كونديرا لا يروم استعراض تفاصيل السؤال الذي يعالجه، بل يحرص، بلمسات صغيرة، على النفاذ إلى صلب الموضوع، محققاً ذلك ككاتب متفرد بميولاته وبرؤيته الخاصة إلى الأدب.

معلومات إضافية

المؤلف

دار النشر

عدد الصفحات

المتوفر في المخزون 3 فقط

 11,99

فن الرواية

 11,99

المتوفر في المخزون 3 فقط

عالم النظريات ليس عالمي. هذه التأملات هي تأملات ممارس لفن الرواية. فمجموع أعمال كل روائي تنطوي على رؤية ضمنية عن تاريخ الرواية وعن ماهيتها. هذا التصور عن الرواية المحايث لرواياتي هو الذي جعلته يفصح عن نفسه في هذا الكتاب“.
ميلان كونديرا
* * *
في كتابفن الرواية، يشرع ميلان كونديرا في سبر سؤال شغله على امتداد مساره الروائي: ما هي الرواية؟ ماذا تحمله لنا؟ فيم هي ضرورية؟
في هذه النصوص السبعة، المستقلة والملتحمة في آن، يعرض كونديرا تصوره الشخصي عن الرواية، حيث إن تأملاته تظل، على مدار الكتاب، مرتبطة بإحالته الدائمة إلى الكتاب الذين يشكلون أسس رؤيته الشخصية لتاريخ الرواية: سرڨانتس، كافكا، بروخ، سترن، ديدرو، فلوبير، بلزاك، دوستويفسكي، تولستوي، موزيل، غومبروڨيتش
قد يبدو الكتاب، وهو يجيب عن هذه الأسئلة، أنه ينحو منحى نظرياً ولا يتوجه سوى إلى المختصين، إلا أنه أبعد ما يكون عن ذلك. فقوة كونديرا الكبيرة تكمن في مخاطبة قرائه بنوع من البساطة ومن القرب، حيث إن كونديرا لا يروم استعراض تفاصيل السؤال الذي يعالجه، بل يحرص، بلمسات صغيرة، على النفاذ إلى صلب الموضوع، محققاً ذلك ككاتب متفرد بميولاته وبرؤيته الخاصة إلى الأدب.

معلومات إضافية

المؤلف

دار النشر

عدد الصفحات

فن الرواية

عالم النظريات ليس عالمي. هذه التأملات هي تأملات ممارس لفن الرواية. فمجموع أعمال كل روائي تنطوي على رؤية ضمنية عن تاريخ الرواية وعن ماهيتها. هذا التصور عن الرواية المحايث لرواياتي هو الذي جعلته يفصح عن نفسه في هذا الكتاب“.
ميلان كونديرا
* * *
في كتابفن الرواية، يشرع ميلان كونديرا في سبر سؤال شغله على امتداد مساره الروائي: ما هي الرواية؟ ماذا تحمله لنا؟ فيم هي ضرورية؟
في هذه النصوص السبعة، المستقلة والملتحمة في آن، يعرض كونديرا تصوره الشخصي عن الرواية، حيث إن تأملاته تظل، على مدار الكتاب، مرتبطة بإحالته الدائمة إلى الكتاب الذين يشكلون أسس رؤيته الشخصية لتاريخ الرواية: سرڨانتس، كافكا، بروخ، سترن، ديدرو، فلوبير، بلزاك، دوستويفسكي، تولستوي، موزيل، غومبروڨيتش
قد يبدو الكتاب، وهو يجيب عن هذه الأسئلة، أنه ينحو منحى نظرياً ولا يتوجه سوى إلى المختصين، إلا أنه أبعد ما يكون عن ذلك. فقوة كونديرا الكبيرة تكمن في مخاطبة قرائه بنوع من البساطة ومن القرب، حيث إن كونديرا لا يروم استعراض تفاصيل السؤال الذي يعالجه، بل يحرص، بلمسات صغيرة، على النفاذ إلى صلب الموضوع، محققاً ذلك ككاتب متفرد بميولاته وبرؤيته الخاصة إلى الأدب.

المتوفر في المخزون 3 فقط

معلومات إضافية

المؤلف

دار النشر

عدد الصفحات

 11,99

2022 . Copyright © kashkoolbooks 2022 – Designed By : ISMAIL GHAZAL-00905378382497

السلة0
لا توجد كتب هنا
استمر في التسوق
0
×
×

Cart